جمعية قراء نينوى

نرحب بجميع زوارناالكرام ونتمنى تواصل المشاركة خدمة للقران واهله

جمعية قراء نينوى


حديث أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده). (صحيح مسلم)..............قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط ) . (حسن)............عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة ) .(حسن)................حديث ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل قبراً ليلاً . فأسرج له سراج فأخذه من قبل القبلة وقال : ( رحمك الله إن كنت لأواهاً تلاء للقرآن ) وكبر عليه أربعاً. (قال الترمذي : حديث حسن)...........إن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب يقول: هل تعرفني؟ فيقول له: ما أعرفك، فيقول: أنا صاحبك القرآن، الذي أظمأتك في الهواجر، وأسهرت ليلك، وإن كل تاجر من وراء تجارته، وإنك اليوم من وراء كل [تجارة]، قال: فيعطى الملك بيمينه، والخلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين، لا يقوم لهما أهل الدنيا، فيقولان: بم كسينا هذا؟ فيقال: يأخذ ولدكما القرآن، ثم يقال: اقرأ واصعد في [درج] الجنة وغرفها، فهو في صعود ما دام (يقرأ) هذا كان أو ترتيلا
.. يقول الحسن البصري (رحمه الله تعالى) :- قرات القران على ابن مسعود ثم قراته كاني اسمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثم قراته كاني اسمعه من جبريل (عليه السلام) ثم قراته كاني اقراه من اللوح المحفوظ. قال محمد بن الحسين (رحمه الله) ، حدثنا محمد بن صاعد ، انا الحسين بن الحسن المروزي انا ابن المبارك ، انا همام عن قتادة قال :- ((لم يجالس هذا القران احد ، الا قام عنه بزيادة او نقصان ، قضى الله الذي قضى :- - شفاء ورحمة للمؤمنين . ولايزيد الظالمين الا خسارا وفي جامع الترمذي من حديث بن مسعود (رضي الله عنه) قال :- قال النبي (صلى الله عليه وسلم) :- (يقول الله عز وجل من شغله القران عن ذكري ومسالتي اعطيته افضل ما اعطي السائلين) .
وعن ابي هريرة (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال :- (مااجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله تعالى ويتدارسونه بينهم الا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده) . ومن حديث انس (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :- (أن لله اهلين من الناس ، قيل من هم يارسول الله ؟ قال : اهل القران هم اهل الله وخاصته) وقد قال الله تعالى في القران اوصاف كثيرة تتعلق بحاملي القران الكريم ، من الخير والثواب وما اعد لهم في العقبى والماب ، ولو لم يكن في القران في حقهم الا ((ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله ذلك هو الفضل الكبير))

نهنئكم بعيد الفطر المبارك وندعو الله ان يتقبل من الجميع الصيام والقيام وكل عام وانتم بخير

    الشيخ عبد الفتاح الجومرد رحمه الله

    شاطر
    avatar
    ادارة الموقع
    Admin

    عدد المساهمات : 157
    تاريخ التسجيل : 11/01/2011

    الشيخ عبد الفتاح الجومرد رحمه الله

    مُساهمة  ادارة الموقع في الأحد 17 يوليو 2011, 9:13 pm



    الشيخ عبد الفتاح الجومرد
    الاسم : عبد الفتاح بن محمد شيت الجومرد
    المولد : موصل محلة حوش الخان
    اللقب العلمي : بدر القراء

    قرأ الشيخ عددا من العلوم الشرعية على كثير من مشايخ المدينة آن ذاك من أبرزهم الشيخ احمد الديوه جي والشيخ عثمان الديوه جي والشيخ محمد الرضواني الذي كان يحضر مجلسه والذي أجازه بالأسودين التمر والماء وذلك سنة 1322 هـ

    شيوخه في القراءات
    اخذ مباديء التجويد على أبيه محمد شيت الجومرد ثم أحيل إلى الشيخ محمد صالح الجوادي الذي أكمل عليه القراءات السبع حتى أتمها وأجيز بها وذلك في سنة 1339 هـ ولقبه بدر القراء وأقيم له حفل مهيب في مدرسة الرضواني وقد أرخت إجازته فقيل فيها

    لسبع قراءات ربيع مؤرخا ....... لقد أدرك القران عبد الفتاح
    وقيل في تاريخها أيضا
    ربيع لإكمال القراءات أرخو ...... فقل عف بالقران عبد لفتاح
    ربيع لإكمال القراءات أرخوا ...... لقد حرك القران عبد لفتاح

    طلابه
    اجاز الشيخ رحمه الله تعالى بالقراءات السبع أربعة من الشيوخ أصبحوا من بعده أعلام يُهتدى بهم في هذا العلم الشريف وهم
    1: الشيخ إبراهيم فاضل المشهداني / رئيس الجمعية
    2: الشيخ يونس إبراهيم الطائي / رحمه الله
    3: الشيخ وليد سالم ذنون / حفظه الله
    4: الشيخ سمير سالم ذنون / مسؤل المسابقات الدولية للجمعية
    أجاز الجميع سنة 1976 وذلك في منزله في حي الثقافة في الموصل
    يعد الشيخ الجومرد المكمل الأبرز لمسيرة الشيخ محمد صالح الجوادي لأنه من اكبر وأقدم طلابه .
    وفاته : توفي رحمه الله تعالى في السابع والعشرين من شهر رجب سنة 1404 هـ الموافق 28 نيسان 1984 ودفن بمقبرة المنصور جنوب غرب الموصل .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 15 أغسطس 2018, 3:04 am