جمعية قراء نينوى

نرحب بجميع زوارناالكرام ونتمنى تواصل المشاركة خدمة للقران واهله

جمعية قراء نينوى


حديث أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده). (صحيح مسلم)..............قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط ) . (حسن)............عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة ) .(حسن)................حديث ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل قبراً ليلاً . فأسرج له سراج فأخذه من قبل القبلة وقال : ( رحمك الله إن كنت لأواهاً تلاء للقرآن ) وكبر عليه أربعاً. (قال الترمذي : حديث حسن)...........إن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب يقول: هل تعرفني؟ فيقول له: ما أعرفك، فيقول: أنا صاحبك القرآن، الذي أظمأتك في الهواجر، وأسهرت ليلك، وإن كل تاجر من وراء تجارته، وإنك اليوم من وراء كل [تجارة]، قال: فيعطى الملك بيمينه، والخلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين، لا يقوم لهما أهل الدنيا، فيقولان: بم كسينا هذا؟ فيقال: يأخذ ولدكما القرآن، ثم يقال: اقرأ واصعد في [درج] الجنة وغرفها، فهو في صعود ما دام (يقرأ) هذا كان أو ترتيلا
.. يقول الحسن البصري (رحمه الله تعالى) :- قرات القران على ابن مسعود ثم قراته كاني اسمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثم قراته كاني اسمعه من جبريل (عليه السلام) ثم قراته كاني اقراه من اللوح المحفوظ. قال محمد بن الحسين (رحمه الله) ، حدثنا محمد بن صاعد ، انا الحسين بن الحسن المروزي انا ابن المبارك ، انا همام عن قتادة قال :- ((لم يجالس هذا القران احد ، الا قام عنه بزيادة او نقصان ، قضى الله الذي قضى :- - شفاء ورحمة للمؤمنين . ولايزيد الظالمين الا خسارا وفي جامع الترمذي من حديث بن مسعود (رضي الله عنه) قال :- قال النبي (صلى الله عليه وسلم) :- (يقول الله عز وجل من شغله القران عن ذكري ومسالتي اعطيته افضل ما اعطي السائلين) .
وعن ابي هريرة (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال :- (مااجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله تعالى ويتدارسونه بينهم الا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده) . ومن حديث انس (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :- (أن لله اهلين من الناس ، قيل من هم يارسول الله ؟ قال : اهل القران هم اهل الله وخاصته) وقد قال الله تعالى في القران اوصاف كثيرة تتعلق بحاملي القران الكريم ، من الخير والثواب وما اعد لهم في العقبى والماب ، ولو لم يكن في القران في حقهم الا ((ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله ذلك هو الفضل الكبير))

نهنئكم بعيد الفطر المبارك وندعو الله ان يتقبل من الجميع الصيام والقيام وكل عام وانتم بخير

    وجوب معرفة طرق القراءات

    شاطر
    avatar
    غانم أحمد الطائي

    عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 20/02/2011
    العمر : 67

    وجوب معرفة طرق القراءات

    مُساهمة  غانم أحمد الطائي في الأربعاء 08 فبراير 2012, 5:04 pm

    لابد من قارئ القران ان يعرف القراءة والرواية والطرق والاوجه:


    القراءة:-

    هو كل خلاف نسب لإمام من العشرة مما أجمع عليه الرواة

    الرواية:-

    وهو كل ما نسب للراوي عن الإمام

    الطريق:-

    وهو كل ما نسب للآخذ عن الراوي وإن سفل فهو طريق

    الوجه:-

    وهوما كان على غير هذه الصفة مما هو راجع إلى تخيير القارئ فيه
    فتقول مثلا البسملة بين السورتين قراءة الكسائي ورواية قالون عن نافع وطريق صاحب التبصرة عن الأزرق عن ورش ، وللبسملة بين السورتين ثلاثة أوجه ولا نقول ثلاث قراءات ولا ثلاث روايات ولا ثلاثة طرق
    والخلاف الواجب عين القراءات والروايات والطرق بمعنى أن القارئ ملزم بالإتيان بجميعها كأوجه البدل وذات الياء لورش فهي طرق وإن شاع التعبير عنها بالأوجه تساهلا
    والخلاف الجائز هو خلاف الأوجه الذي على سبيل التخيير والإباحة كأوجه البسملة وأوجه الوقف بالروم والإشمام والقصر والتوسط و المد، فبأي وجه أتى القارئ أجزأ ولا يكون نقصا في روايته ولا يلزم استيعابها إلا للتعليم في بعض المواضع والأخذ بجميعها في كل موضع غير مستحسن إلا في وقف حمزة لصعوبته على المبتدئ.

    وفائدة معرفة الطرق عدم التركيب في الوجوه المروية عن أصحابها ، والتركيب في القراءات بما يخل حرام ، وبغيره معيب على العلماء لا على العوام
    ونرى ان الشاطبي وابن الجزري رحمهما الله تركا ذكر طرق الرواة عن قراء كتابيهما الشاطبية والدرة اتكالا على ذكرها في (التيسير والتحبير) مع العلم بأنهما اقتصرا على طريق واحد لكل راو .
    ولأهمية الطرق يجب بأن يلم بها القارئ وها هي :
    (قالون ) من طريق أبي نشيط محمد بن هارون
    و(ورش ) من طريق أبي يعقوب يوسف الأزرق
    و(البزي ) من طريق أبي ربيعة محمد بن إسحاق
    و(وقنبل ) من طريق أبي بكر أحمد بن مجاهد
    و(والدوري ) من طريق أبي الزعراء عبد الرحمن بن عبدوس
    و(السوسي ) من طريق أبي عمران موسى بن جرير
    و(وهشام ) من طريق أبي الحسن أحمد بن يزيد الحلواني
    و(ابن ذكوان ) من طريق أبي عبد الله هارون بن موسى الأخفش
    و(شعبة ) من طريق أبي زكريا يحيى بن آدم الصلحي
    و(حفص ) من طريق أبي محمد عبيد بن الصباح
    و(خلف ) من طريق أحمد بن عثمان بن بريان عن أبي الحسن إدريس بن عبد الكريم الحداد عنه
    و(خلاد ) من طريق أبي بكر محمد بن شاذان الجوهري
    و(أبو الحارث ) من طريق أبي عبد الله محمد بن يحيى البغدادي
    و(الدوري ) من طريق أبي الفضل جعفر بن محمد النصيبي
    و(ابن وردان ) من طريق الفضل بن بن شاذان
    و(ابن جماز ) من طريق أبي أيوب الهاشمي
    و(رويس ) من طريق النخاس بالخاء المعجمة عن التمار عنه
    و(روح ) من طريق ابن وهب
    و(إسحاق ) من طريق السوسنجردي
    و(إدريس ) من طريق الشطي عنه
    ( فهذه عشرون طريقا ) اقتصر عليها أصحاب التيسير والتحبير والشاطبية والدرة ولهم طرق أخرى صحيحة تنيف على تسعمائة وثمانين طريقا ذكرها مع تراجم أصحابها في النشر فمن أرادها فليراجعها هناك
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 13 نوفمبر 2018, 2:56 am